اعرفي - حواء / عبادات / ألا بذكر الله تطمئن القلوب

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

لا يوجد عمل يشرح الصدر كذكر الله سبحانه وتعالى فذكر الله سبحانه وتعالى هو جنة الله في الأرض من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة  وهو دواء للنفس من تعبها واضطرابها وبلسم شافي تنقشع معه سحب الخوف والفزع والهم والحزن وتزاح به جبال الكرب والأسى.

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

والغافلون عن ذكر الله عز وجل أموات ولكن لا يشعرون كما قال سبحانه وتعالى  “أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون “.

فإن كنت تشتكي الأرق والألم وإن كنت قد  فقدت حبيبا أذكري الله فبقدر إكثارك  لذكر الله ينشرح صدرك ويهدأ قلبك وتسعد نفسك ويرتاح ضميرك لأن في ذكر الله جل في  علاه معاني التوكل عليه والثقة به والاعتماد عليه والرجوع إليه وحسن الظن فيه وانتظار الفرج منه فهو قريب إذا دعي ،سميع إذا نودي ،مجيب إذا سئل ،فلنتضرع له  ونردد اسم الله عز وجل على لساننا توحيدا وثناء ومدح ودعاء واستغفار وسوف تجد السعادة والنور والأمن والسرور.

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

وأكثري دائما من دعاء “اللهم إني أمتك، بنت عبدك، بنت أمتك ، في قبضتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت  به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ،ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .