اعرفي - حواء / عبادات / الإخلاص لله عز وجل

الإخلاص لله عز وجل

مفتاح قبول الأعمال يوم يقوم الناس لرب العالمين هو إخلاص الأعمال للمولى عز وجل ” وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ”

الإخلاص لله عز وجل

الإخلاص لله عز وجل

التعبد لله عز وجل مبني على الإخلاص في العبادة لله سبحانه وتعالى ،فالإخلاص أساس كل العبادات وعليه يكون الاجر والثواب من الله يوم القيامة ،فمن عمل خيرا أراد به وجه الله تعالى ،ولم يرد به رياء الناس أو جاه أو مكاسب دنيوية كان من الفائزين يوم القيامة

أما من كان عمله للناس ومنافع الدنيا فقد الشرط الأساسي لينال الأجر من المولى عز وجل فكل عمل لا يكون خالص لعبادة الله فهو باطل ” وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا”

لذلك على كل مسلم أن يوجه قلبه وعقله لله عز وجل في عباداته فلا يصلي ليرى الناس أنه مصلي ولا ينفق المال على الفقراء والمحتاجين ليقول الناس إن فلان إنسان خير ،يذهب للحج أو العمرة ليقال هذا حج بيت الله

فالرياء يحبط العمل وينفي عنه صفة الإخلاص لله وليكن دعائنا “اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم “علينا أن نخلص لله ونشكره على نعمه ونطمع في رضا الله ورحمته وعلينا أن نضع حديث رسول الله نصب أعيننا ونحن نؤدي العبادات ” احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَااسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الأَقْلامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .