اعرفي - حواء / عبادات / تحريم الإسلام للغيبة والأمر بحفظ اللسان

تحريم الإسلام للغيبة والأمر بحفظ اللسان

ينبغي لكل إنسان أن يحفظ لسانه عن جميع الكلام إلا كلاماً فيه خير وإذا أستوى الكلام وتركه ،فالأفضل الإمساك عن الكلام ،لأنه قد يؤدي إلى  تحول الكلام المباح إلى حرام أو مكروه.

تحريم الإسلام للغيبة والأمر بحفظ اللسان

تحريم الإسلام للغيبة والأمر بحفظ اللسان

قال الله تعالى :”ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه  واتقوا الله إن الله تواب رحيم “”الحجرات :12 ”

وقال تعالى :”ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً””الإسراء :36 ”

وقال تعالى :”ما يلفظ من قولٍ إلا لديه رقيب عتيد “”ق  :18 ”

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم  قال :”من كان يؤمن بالله واليوم الآخر ،فليقل خيراً ،أو ليصمت ”

وعن أبي موسى رضي الله عنه قال :قلت :يا رسول الله أي المسلمين أفضل ؟قال :”من سلم المسلمون من لسانه ويده ”

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول :”إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها يزل بها إلى النار أبعد مما بين المشرق والمغرب ”

ومعنى” يتبين ” أي يتفكر فيها ، بها خير أم لا

وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال :قلت يا رسول الله ما النجاة ؟قال :”أمسك عليك لسانك ،وليسعك بيتك ،وابك على خطيئتك “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .