اعرفي - حواء / عبادات / حقوق الجار في الإسلام

حقوق الجار في الإسلام

يظن بعض الناس أن الجار هو فقط من يجاور في السكن ، لكن هناك صورًا أخرى تدخل في مفهوم الجوار، فهناك الجار في العمل، والسوق ووسائل المواصلات  ومقعد الدراسة،… وغير ذلك من صور الجوار، فالجار هو من جاورك سواء كان مسلماً أو كافراً.

حق الجار في الإسلام

حق الجار في الإسلام

 وقد عظَّم الإسلام حق الجار، وظل جبريل عليه السلام يوصي نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم بالجار حتى  ظنَّ النبي أن الشرع سيأتي بتوريث الجار: “مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سَيُورِّثه”. وقد أوصى القرآن بالإحسان إلى الجار: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ)[النساء:36].

ولقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على الإحسان إلى الجار وإكرامه: “…ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره”. 

بل وصل الأمر إلى درجة جعل فيها الشرع محبة الخير للجيران من الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم: “والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه”.

والذي يحسن إلى جاره هو خير الناس عند الله: “خير الأصحاب عند الله خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره”.

ومن حقوق الجار

1-   رد السلام وإجابة الدعوة :

وهذه وإن كانت من الحقوق العامة للمسلمين بعضهم على بعض، إلا أنها تتأكد في حق الجيران لما لها من آثار طيبة في إشاعة روح الألفة والمودة.

2-   كف الأذى عنه:

نعم فهذا الحق من أعظم حقوق الجيران، والأذى وإن كان حرامًا بصفة عامة فإن حرمته تشتد إذا كان متوجهًا إلى الجار، فقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من أذية الجار أشد التحذير فقال :

  • “والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن. قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: مَن لا يأمن جاره بوائقه”

3-   تحمل أذى الجار:

 يستطيع كثير من الناس أن يكف أذاه عن الآخرين، لكن أن يتحمل أذاهم صابرًا محتسبًا فهذه درجة عالية: (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ)[المؤمنون:96]. ويقول الله تعالى: (وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ)[الشورى:43]. وقد ورد عن الحسن – رحمه الله – قوله: ليس حُسْنُ الجوار كفّ الأذى، حسن الجوار الصبر على الأذى.

4-   تفقده وقضاء حوائجه:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “ما آمن بي من بات شبعانًا وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم”. 

–   ستره وصيانة عرضه: ، فبحكم الجوار قد يطَّلع الجار على بعض أمور جاره فينبغي أن يستر جاره مستحضرًا أنه إن فعل ذلك ستره الله في الدنيا والآخرة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .