اعرفي - حواء / عبادات / سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ

﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ)

الإسراء والمعراج

الإسراء والمعراج

أراد الله عز وجل أن يسري عن  النبي صلى الله عليه وسلم بعدما امتلأت جوانب حياته بسحائب الأحزان، فكانت هذه الحادثة التي  زالت أمامها تلال الغيوم الناتجة من ازدراء قومه له وتكذيبهم اياه .

ولتكون للمسلمين علامة في كل زمان  أن مع العسر يسراً، وأن من الضيق فرجاً، وبالشدة رخاءً

والإسراء برسول الله  إلى بيت المقدس الذي أتى اليه  كثير من أنبياء الله تعالى  لأن يُعلم أنَّ هذه الأمة المحمدية أولى بهذا البيت من غيرهم.

والإسراء والمعراج كان بجسد النبي صلى الله عليه وسلم  وروحه، لا بروحه فقط :

لقوله تعالى:”أَسْرَى بِعَبْدِهِ”، فلو كان الإسراء بروحه لقال:” روح عبده”، ولو كان بروحه لما كذبته قريش؛ فإن عقولهم لا تنكر أن الأرواح قد تجوب الآفاق في لحظة.

وفي الإسراء والمعراج تتضح مكانة الصلاة في دين الإسلام، فإن الله اختصها بأن فرضها على نبيه صلى الله عليه وسلم بلا واسطة لتكون إشارة للمسلمين أن الله قريب سميع مجيب الدعاء . .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .