اعرفي - حواء / عبادات / الحلقات من 24إلى26من مسابقة مولد الهدى 1437هـ

الحلقات من 24إلى26من مسابقة مولد الهدى 1437هـ

الحلقات من 24إلى26من مسابقة مولد الهدى 1437هـ

الحلقات من 24إلى26من مسابقة مولد الهدى 1437هـ

السؤال الرابع والعشرون من مسابقة مولد الهدى لإذاعة القرآن الكريم 1437هـ:
هذا الصحابي من شعراء النبي صلي الله عليه وسلم الذي كان يدافع عنه وعن الإسلام ، أسلم وبايع في بيعة العقبة الثانية . جلس النبي صلي الله عليه عندما سأله النبي أن ينشده شيئا من شعره قال :
ياهاشم الخير إن الله فضلكم *** علي البرية فضلا ماله غير
إني تفرست فيك الخير أعرفه *** فراسة خالفتهم في الذي نظروا
فثبت الله ماآتاك من حسن *** تثبيت موسي ونصرا كالذي نصروا
فقال النبي :” وإياك فثبت الله ” . وهو الذي ارتجز
والله لولا أنت مااهتدينا ولاتصدقنا ولاصلينا فأنزلن سكينة علينا وثبت الأقدام ان لاقينا
وجاءت غزوة مؤتة فتولي القيادة جعفر بن أبي طالب فقتل شهيدا ثم تولي القيادة زيد بن حارثة فقتل شهيدا ثم تولي القيادة هذا الصحابي فقتل شهيدا . 
من هذا الصحابي ؟

السؤال الخامس والعشرون:
هذه الصحابية الجليلة كانت احدي امرأتين انضمتا إلي سبعين رجلا من الأنصار لمبايعة النبي في بيعة العقبة الثانية ويدل موقفها علي صدق الإيمان وشجاعة القلب . وتحكي عن موقفها يوم أحد فكانت تدافع عن رسول الله بالسيف  . و هي الفاضلة المجاهدة الأنصارية الخزرجية شهدت ليلة العقبة وشهدت أحدا والحديبية ويوم حنين ويوم اليمامة وجاهدت  وقطعت يدها في معركة اليمامة . وفي أحد عندما جرحت قال النبي لابنها :” أمك أمك أعصب جرحها اللهم اجعلهم رفقائي في الجنة ” . وقتل مسيلمة ابنها حبيب بن زيد، فخرجت في معركة اليمامة لقتال مسيلمة وقطعت يدها في هذه المعركة
من هذه الصحابية ؟

السؤال السادس والعشرون.
هذا الصحابي كان من أشد المعادين للإسلام ، ولكنه أسلم في العام الثامن للهجرة وقد تجاوز الخمسين من عمره ، ولما أسلم ولاه النبي صلي الله عليه وسلم قيادة سرية ذات السلاسل ثم استعمله علي عمان ومات النبي وهو أمير عليها . وكان يطلق عليه محرر مصر فهو الذي حررها من ظلم الرومان في عهد  عمر بن الخطاب رضي الله عنه . وعند وفاته قال لأولاده :” كنت أول أمري كافرا وكنت أشد الناس علي رسول الله فلو مت حينئذ لوجبت لي النار . ثم بايعت رسول الله فما كان من الناس أحد أحب إلي منه  فلو مت يومئذ لرجوت أن أكون من أهل الجنة، ثم بليت بعد ذلك بالسلطان وبأشياء لاأدري أهي لي أم علي ،ثم رفع بصره إلي السماء في ضراعة قائلا : اللهم لابريء فأعتذر ولاعزيز فأنتصر وإلا تدركني رحمتك أكن من الهالكين”
من هذا الصحابي ؟