اعرفي - حواء / عبادات / السيدة عائشة رضى الله عنها

السيدة عائشة رضى الله عنها

اليوم نذكر لك أختى المسلمة سيرة حياة السيدة عائشة رضى الله عنها لعلك تستفيدى منها و تتعرفى على سير الصحابة  وآل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم .

السيدة عائشة رضى الله عنها

السيدة عائشة رضى الله عنها

 

هى عائشة بنت أبى بكر عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب، فيلتقي نسبها مع النبي محمد في مرة بن كعب ، أبوها “أبو بكر الصديق” خليفة رسول الله صلى الله عليه و سلم و صاحبه فى رحلة الهجرة من مكة للمدينة وأمها” أم رومان بنت عامر” من بنى مالك بن كنانة ،ولعائشة خمسة إخوة “عبد الرحمن” من أمها “أم رومان” ، و “عبدالله” و “أسماء” من” قتيلة بنت عبد العزى العامرية” و “محمد” من “أسماء بنت عميس” و” أم كلثوم” من” حبيبة بنت خارجة”  وكانت “عائشة رضى الله عنها” تكنى بأم عبدالله بعد أن تزوجت رسول الله نسبة إلى “عبدالله بن الزبير” ابن أختها أسماء.

ولدت قبل الهجرة بتسع سنوات وقد خطبها النبى بعد وفاة زوجته خديجة رضى الله عنها وتزوجها فى  شوال السنة الثانية بعد الهجرة ، فقد رأى في منامه جبريل، وقد جاء بها في ثوب من حرير، وقال له: «هَذِهِ امْرَأَتِك»، فرد النبي بقوله: «إنْ يَكُن هَذَا مِنْ عِنْدِ اللهِ يُمضِهِ» .

و قد كان لطول الفترة التى لازمت فيها رسول الله أبلغ اثر فقد روى عنها مائتان و تسع و تسعين من الصحابة  الاحاديث و أصبحت مرجعاً لكبار الصحابة فى الفقه والحديث .

برأها الله من فوق سبع سموات من حادثة الإفك ” إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ”