اعرفي - حواء / عبادات / أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضى الله عنها

أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضى الله عنها

هى حفصة بنت عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزى بن رياح بن عبدالله بن قُرط بن عدي بن كعب  وهي الرابعة في ترتيب زوجات الرسول عليه الصلاة و السلام بعد خديجة وسودة وعائشة.  

أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضى الله عنها

أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضى الله عنها

ولدت قبل بعثة النبي محمد بخمس سنوات،ويجتمع نسبها مع النبي محمد في كعب بن لؤي،أبو حفصة هو عمر بن الخطاب الخليفة الثاني للنبي ، وأمها زينب بنت مظعون الجمحية أخت الصحابى عثمان بني مظعون .

تزوَّجت حفصة من خُنَيْس بن حذافة بن عدي السهمي، وأسلما معًا في مكة وهاجرا إلى يثرب شارك خنيس في غزوة أحد مع المسلمين، وأصيب فيها بجراح تُوفِّي على إثرها فيما بعد ،ثم خطبها النبي، وكان الزواج في شعبان 3 هـ.

و قد سميت بالصوامة القوامة لكثرة صلاتها و صيامها و هذا ما دفع الرسول لردها  بأمر من الله عز و جل بعد أن طلقها بعد أن أسر لها بسر فأفشته لعائشة  قال تعالى:

” وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ Aya-3.png إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ”

 

كانت تتمتع بالبلاغة والفصاحة وظهر هذا فى الخطبة التى قالتها بعد مقتل أبيها  وكانت من القلائل من النساءالذين تعلموا الكتابة وقد تعلمتها على يد الصحابية الشفاء بنت عبدالله رضى الله عنها.

وقد روت أحاديث عن النبي وعن أبيها بلغت ستين حديثًا،

بعد وفاة النبي محمد، لزمت بيتها، ولم تخرج منه حتى توفيت في شعبان 41 هـ بالمدينة في أول خلافة معاوية بن أبي سفيان ودفنت في البقيع.