اعرفي - حواء / عبادات / صلة الرحم وأهميتها في الإسلام

صلة الرحم وأهميتها في الإسلام

شدد الإسلام علي صلة الرحم حيث أن الله تعالي قد بعث سيدنا محمد (علية أفضل الصلاة والسلام) من أجل خلق أمه إسلامية قوية ومترابطه وقد قال الله تعالي في كتابه العزيز موصيا علي صلة الرحم: (وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) (لأنفال:74ـ 75)، وقال كذلك: ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) (النحل:90) وقال كذلك: (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) (النساء:1)

صلة الرحم

صلة الرحم

و كما أن الله سبحانه وتعالي كما وصي في العديد من الأيات القرآنية علي صلة الرحم وأهميتها في الدين الإسلامي كذلك نهي وحرم من يقطعها حيث قال: ((فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ)) (محمد:23) كما قال الرسول ( لا يَدْخُلُ الجنةَ قاطِع ) و قاطع هنا في تفسيرات عدة معناها قاطع صلة الرحم

صلة-الرحم وأهميتها-في-الإسلام.jpg0

و قد قال الرسول علية الصلاة والسلام أن لصلة الرحم علاقة بالرزق حيث قال (من أحب أن يبسط له في رزقه، وينسأ له في أثره، فليصل رحمه )، وقال الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من سره أن يمد له في عمره، ويوسع له في رزقه، ويدفع عنه ميتة السوء، فليتق الله وليصل رحمه)

فصلوا أرحامكم حتي و إن كنتم في أقاصي الأرض و إن كان من تصلون به يعاملكم بسوء و الدليل علي ذلك ( عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسـول الله إن لي قرابة أصلهـم ويقطعونني ، وأحسن إليهم ويسيئون إلي، وأحلم عليهم ويجهلون عليّ”، فقال صلى الله عليه وسلم : “إن كنت كما قلت فكأنما تُسِفهّم المَلّ ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .