اعرفي - حواء / عبادات / كيف تحببي أولادك في الصلاة ؟

كيف تحببي أولادك في الصلاة ؟

إننا في أيامنا هذه وفي مجتمعنا الإسلامي الحالي العديد من الآباء يبحثون عن تعليم أبنائهم الصلاة لتكون فطره ينشئون ويشبوون عليها حيث أن في هذا المجتمع المتفتح يمكن للمجتمع أن يهوِّده أو ينصِّره أو يمجِّسه و لذلك لا يجب أن يكون أبنائنا مسلمين ومؤمنين بالفطرة وفقط بل يجب أن يحبوا الإسلام وأن يطلبوا هم الصلاة والتعلم أكثر عن دينهم ولفعل ذلك علينا إتباع الأتي:

تعرفي-كيف-ترغبي-أولادك-في-الصلاة

قال الله تعالي (يا أيها الذين آمنوا قُوا أنفسَكم وأهليكم ناراً وقودُها الناس والحجارة ) كما قال الرسول علية الصلاة والسلام ( مُروا أولادكم بالصلاة لسبع سنين واضربوهم عليها لعشر ) وقال أيضا ( كُلُّكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته ) أي أن الله سبحانه وتعالي سوف يسألنا عن أولادنا في يوم لا ظل إلا ظله لذلك يجب تعليم الأولاد الصلاة منذ الصغر من خلال أسلوب معين معروف و متفق عليه من قبل الأب والأم حتي لا يتشتت الطفل فمثلا لا تقوم الأم بإثابته علي الصلاة و يأتي الأب له بهدية أكبر من إثابة الأم له فبذلك تصبح مكافئة الصلاة بالنسبة له صغيره أو أن تقوم الأم بمعاقبته علي الصلاة ويأتي الأب ليهون عليه وبذلك يضيع المجهود المبزل هباء

وأعلموا أن الطفل دائما ما يحب أن يقلد أبويه فبصلاتك الدائمة أمامه تجعليه هو من يسأل عن ماذا تفعلين ليقوم معك بذلك الفعل اعتقادا منه أنه بهذا الفعل خاص بالكبار و إذا وقف الطفل أمام المصلي وأخذ في اللعب فلا حرج عليه ولا تلوميه لإنه مازال لا يفهم أو لم ينضج عقله بالكامل

تعرفي كيف ترغبي أولادك في الصلاة

وأصعب مرحله في تعاليم الصلاة هي مرحلة الطفولة المتأخرة حيث منها يبدأ الطفل بالاستقلال التام و هنا تكمن الصعوبة في السيطرة عليه وإملاء ما يفعله لذلك لا يجب علينا التوجه له بالسؤال (هل صليت العصر ؟) لإنه في تلك الحالة سيضطر إلي الكذب للهروب من الصلاة لذلك اجعلي الأمر كتنبيه و ليس سؤال و إن كذب لا تصيحي بوجهه بل قولي له تعالي لتصلي معي بغرفتي كما صليت بغرفتك وأعلميه أنك علي علم بعدم صلاته

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .